Tuesday, May 03, 2005

إغتيال

لا أدرى لم يقفز هذا المشهد من غياهب ذاكرتي أمام عيني دوما وفى أي وقت في صحوى ومنامي ولا ادرى لم هذا المشهد بالذات. كان عمري وقتئذ ثلاث أعوام إلا قليلا، والعلم يقول إن الإنسان يسقط من ذاكرته الواعية كل أحداث هذه الأعوام الثلاث. كان نهارا خريفيا مطعما بلفحه رياح شتوية خفيفة لا تغرى طفل مثلى بالوقوف في الشرفة الواسعة لمنزل العائلة المطل على النادي الاجتماعي العريق و الكائن بمنطقة منشية البكري بضاحية مصر الجديدة الهادئة، ولكن مشهد الطائرات الحربية التي كانت تقوم بحركات بهلوانية في السماء يتخلف عنها خطوط متداخلة بفعل الدخان الملون ، ذلك مشهد بالنسبة لي جدير بالمشاهدة وقفت بين يدي والدتي في الشرفة أطالع الطائرات بدهشة شديدة ويبدو أن الدهشة لم تكن لتعتريني وحدي ، فبعد بضع دقائق اعتلت وجه خالي ، الذي كان داخل غرفة المعيشة يطالع التلفاز ، و جدي الذي كان يقرأ الجريدة الصباحية بتمعن كعادته ، اعتلت وجوههم نظرة استغراب ودهشة من جراء الانقطاع المفاجئ للإرسال التلفزيوني الذي كان ينقل بثا حيا لوقائع العرض العسكري الذي أجرى بمناسبة ذكرى السادس من أكتوبر ، انقطع الإرسال فجأة ثم عاد الإرسال بخلفية بثابتة . توجهنا إلى داخل الغرفة في انتظار عودة البث المباشر دون جدوى ، ظهر المذيع أعلن خبرا لم ادركة وقتئذ ، لكنني أدرك مدى الخسارة الآن ..الآن فقط

6 Comments:

At 9:37 AM, Anonymous Anonymous said...

hi there,
we all agree with you in the same felling, but when i were young i was realizing this fact and knew the fact of his assisnation, and also i agree with you it is the biggest loss we have ever face in the history of Egypt, and as i say he used to work effectively and effeicently with no propouganda, may god bless him
Ahmed Galal

 
At 8:55 PM, Blogger Shady Youssef said...

thanks for this submission

 
At 7:04 PM, Blogger R said...

تذكّرني بالأمر نفسه.
كُنتُ أبلغ تسعة أعوام وأجلس في بلاهة لمشاهدة العرض وأخرج راكضاً إلى الشرفة لرؤية الطائرات التي خرجت لتوّها من التلفاز.

فجأة قُطع الإرسال ومن قبلها كان العرض-بالنسبة لي-وصل إلى نقطة مثيرة... عرض عسكري أرضي وصوت رصاص خفيف. جميل جدّاً.

لم أفهم لماذا قُطِع الإرسال.
ركض ابن عمّتي الطالب بالجامعة إلى شقّتنا، وترك فراش جدّتي المريضة متسائلاً.
السادات حصل له إيه؟
قلت له؟ ماله؟ أنا مش فاهم إيه القطع ده.
وليه فيه مارشات عسكريّة وقرآن؟

 
At 7:03 PM, Blogger حــلم said...

ذكرياتى عن هذا اليوم اوفر
فقد بكت امى كثيرا جدا
وانا اسأل
ونظرة حائرة على وجه ابى
وايات قرآنية على شفتى عمى

ما اذكره عنه جميل
اتذكره فى بذلته البيضاء
عابرا الطريق الرئيسى فى مدينتى الصغيرة
وملوحا من خلال عربته المكشوفة للجميع
حتى نحن فى الشرفات

كانوا يحبونه .. بجد

 
At 12:17 PM, Anonymous Anonymous said...

This day i think has been

 
At 12:22 PM, Anonymous amr said...

This day i think has been engraved in the history of many nations.
*Egypt lost one of the best military & political leaders ( neverthless the many disputes against him ) since the great ancient A7MOS.
*Israel has lost the only man that beated her since it was created.
*USA lost the only arabian president that she never expected or knew his intentions.
*Arabs lost a man who tried a lot to let them see the future but they were blind.

 

Post a Comment

<< Home

Free Counters