Sunday, June 12, 2005

كابوس

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ياله من كابوس فظيع ، لقد كان اقرب إلى الواقع ،لا يزال جسدي يؤلمني ، فرائصي ترتعد والعرق يتصبب من جسدي غزيراً، يا الله ، الحمد لله الذي أماتنا فأحيانا ، يبدو أن أجواء الانتخابات حولي أثرت على عقلي الباطن إلى حد المعايشة الواقعية للحدث أثناء نومي ، أحاول أن أتذكر تفاصيل الكابوس الشنيع حتى لا يشغل عقلي طوال اليوم عملا بنصيحة صديقى الطبيب النفسى
خير اللهم إجعلة خير، وجدت نفسي متوجها إلى لجنة الاقتراع في الصباح الباكر وإذ بي أفاجأ بمعركة حامية الوطيس تدور رحاها في الجهة المقابلة بين تشكيلات من قوات الأمن المركزي وبعض المتظاهرين الذين تجمعوا للتعبير عن اعتراضهم على شئ ما لا اعية جيدا، حاملات جنود كبيرة تغلق كافة الطرق حولنا وتطوقنا يبدأ الناس في الهتاف " أو الصراخ "ويكون الرد على ذلك الهتاف بأن أعطى قائد الأمن إشارة إلى القوات "يبدو أنها كانت إشارة التعامل النشط مع المتظاهرين " الهراوات والعصي تنهال علينا من حيث لا ندرى يضيق الخناق علينا اكثر فاكثر فيسقط العديد من الرجال والنساء مغشيا عليهم ، انظر فأرى خلفي صناديق الاقتراع تخرج من اللجنة "بعد عشر دقائق من فتح باب الاقتراع " ممتلئة عن آخرها ويقوم المجند المسئول برفعها بصعوبة بمساعدة زميلة على متن أحد السيارات يأتي أحد الأشخاص ويصعد على سطح السيارة يغلق الصندوق بقفل كبير ويختم بالشمع ثم يهبط ويشير إلى السيارة فتمضى إلي وجهتها الغير معلومة اخذت حماما باردا كي أقضى على آثار هذا الكابوس الأسود ، احضر كوباً من الشاي واتى بالجرائد من أمام باب الشقة ثم اجلس على أريكتي المفضلة أطالع عناوين الصحف

رئيس الدولة يصدر قرار بتبعية شرطة الانضباط ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيس لجنة الإشراف على الانتخابات وذلك خلال فترة الانتخابات ويفوضه صلاحيات رئيس الدولة مركز المعلومات ينتهي من مراجعة كافة أجهزة التصويت الإلكترونية على مستوى الدولة

جمع كافة الصناديق الخشبية لاحراقها وإستبدالها بصناديق زجاجية وذلك لاستخدامها في المناطق النائية

جميع المواطنين فى الخارج والداخل لهم حق التصويت بشرط الحصول على هوية ورقما سريا من السفارات بالخارج او من المنافذ المعدة لذلك داخل الدولة بعد تقديم الأوراق الثبوتية اللازم

المركز الإقليمي لمنظمة حقوق الإنسان والمفوضية الأوروبية يقدمان تقريرا إيجابيا عن الضمانات المقدمة لنزاهة الانتخابات ويعلن عن إنهاء اعمالة قبل بدء الانتخابات لثقتها المسبقة في النتائج

ارتدى ملابسي لاذهب إلى مركز الشرطة كي حصل على هويتي الانتخابية الإلكترونية حيث أن اليوم هو آخر يوم للتقديم

0 Comments:

Post a Comment

<< Home

Free Counters