Wednesday, September 28, 2005

عــام مــضى

عام مضى منذ وطئت قدماي هذه الأرض الغريبة
عام مضى منذ أن قررت الرحيل
هل كنت صاحب القرار وقتئذ ؟
نعم قررت وأنا في كامل قواي العقلية أن أمضى إلى أرض غير الأرض وان أعاشر قوما" غير القوم
قررت بملء إرادتي أن اترك بيتي وعائلتي
قررت أن اترك أصدقائي وزملائي وأحبائي
قررت أن أغادر مكتبي ومقر عملي دون عودة
قررت أن اترك كل شئ .... كل شيء
تركتها جميعاً إلا قليلا
اصطحبت إيماني القوى بالله عز وجل وتسليمي بإرادته ثم ذكريات حبي الأول و التي طالما قاومت محاولاتي نسيانها ثم حبي وإعزازي لعائلتى وأخيراً إخلاصي لأصدقائي الحقيقيين
كنت دوما أتسائل عن سبب قرار المضي ، هل ماديات الحياة ؟ هل هو حب الاكتشاف والسفر الذي يتملكني ؟ هلل الملل والإحباط ؟ بل هو مزيج من هذا جميعا أتأمل حالي اليوم بعد عام قضيته هنا في دبي ، ارض المتناقضات والمادية الخانقة ، أسال نفسي أحاسبها ، ماذا استفدت ؟ هل كان قراري صائباً ؟ يصادفني شعور غامر بالارتياح وبالرضا النفسي حينما أخرج بالنتائج نعم كان قراري صائبا إلى ابعد الحدود تحسنت حالتي المادية والمزاجية
استطعت أن ارتبط بالإنسانة التي طالما تمنيت أن تكون رفيقة عمري وحالت ظروفي السابقة دون ذلك اصبح لي كيانا وشخصية مستقلة ، تعلمت أن اعتمد على نفسي في كل شيء كبيراً كان أم صغيراً مما أعطاني ثقة ودفعة لتحمل مسئولية الزواج
أثبت كفاءة وتميز في عملي
أصبح لي بيت صغير ، أثثته ورتبته كما كنت احلم دوما؛
اشعر باستقرار لم يتسنى لي أن اشعر به وأنا في وطني
أصبح لدى وقت أطول للعبادة والتأمل والقراءة
استطعت أن أتبين يقينا من هم أصدقائي الحقيقيين ومن منهم منافق ومتملق
بدأت كتابة هذه المدونة واستطعت بذلك أن اٌشبع رغبة قديمة في الكتابة ومحاولة مشاركة أفكاري والتواصل مع الآخرين
حقا لقد استفدت كثيرا من تلك التجربة واحمد الله على نعمته بكرة وأصيلا
ولكن هل تساوى الغربة نظرة حانية من والدتي ؟
أو لقاء دافئ مع محبوبتى ؟
أو أكلة حلوة مع أصدقائي ؟
أو التسكع على ضفاف النيل أو كورنيش الإسكندرية ؟
هل تساوى وجودك ولو دقيقة على ارض الوطن بكل ما فيه ؟
بالقطع لا
هكذا الحياة رحلة طويلة لا ندرى أين تبدأ ولا كيف أو أين تنتهي فقط نسير ونسير على أمل الوصول، نسير على وقع دقات قلوبنا كما قال أمير الشعراء.
.
.دقات قلب المرء قائلة له..................................إن الحياة دقائق وثوان
أتطلع دوماً إلى ذلك اليوم الذي أعود فيه نهائياً إلي حضن محبوبتى وأمي ووطني وإن غداً لناظرة قريب ......... قريب جداً

1 Comments:

At 4:30 PM, Blogger True Faith said...

wish you the best luck in your life Osama :)

 

Post a Comment

<< Home

Free Counters