Wednesday, January 17, 2007

نظرة إلى عام مضى

إن المتأمل لمسار الاحداث خلال عام 2006 فى مصر يجد ان الة الاعلام الهائلة هى التى اصبحت تتحكم فى مسار الاحداث وتوجة إهتمامات الناس وتؤثر تأثيرا مباشرا على حياة الانسان العادى
وبالرغم من ان ذراع الاعلام الموجة التى يتم التحكم فيها من قبل الدولة لازالت صاحبة الكلمة العليا إلا أنة لا يمكن ابدا تجاهل الصحافة الشعبية والالكترونية والموازية كالمدونات وغيرها
أأسف كثيرا حين ارى التأثير المباشر للإعلام الموجة على مسار الاحداث حتى ان بعض المنابر الاعلامية الحرة وبعض اقطاب الصحافة الموازية ينساقوا كالخراف وراء ما تسعى ألة الاعلام الحكومية لأبرازة وتأكيدة حتى وإن كان مختلقا
ولقد صدمت مؤخرا من إنسياق البعض وراء ما سعت اجهزة الاعلام الموجة لابرازة من شأن الخطر الكبير الذى يتعرض لة الامن القومى لمصر من جراء إستعراض لرياضات الدفاع عن النفس وبعض التجاوزات والتحمس المفرط لشباب جامعى فى مقر إقامتهم بالمدينة الجامعية ؟، لا ادرىة ولكن اشعر ان فى الموضوع مبالغة انساقت وراء ها العديد من الاقلام الحرة والمواقع الالكتونية ذات التاثير وبعض البرامج الحوارية الجماهيرية كالقاهرة اليوم على شبكة الاوربت
ليست هذة القضية هى القضية الوحيدة ولكن هناك العديد من القضايا الاخرى التى يستطيع اى طفل فى الروضة ان يستشعر كيف تستخدم هذة القضايا لتوجية الرأى العام او إلهائة عن قضايا أخرى مصيرية مطروحة
على سبيل المثال لا الحصر قضية وزير الثقافة والحجاب ،قضية التوربينى ، قضية أكياس الدم ، الفرسان للسيارات وغيرها
اتمنى ان يفطن الجميع إلى تلك الحقيقة ويركزوا على القضايا التى لها اولوية والتى سيكون لها تأثير على مسار حياتهم فى المدى القريب والبعيد بدلا من ان نبكى وقتها على اللبن المسكوب يوم لا ينفع الندم

0 Comments:

Post a Comment

<< Home

Free Counters