Tuesday, April 17, 2007

الخليج بين مطرقة إيران وسندان الغرب

ما أشبة الليلة بالبارحة فإن ما يحدث هذة الايام من مواجهات دبلوماسية وحرب باردة بين إيران وامريكا لا يختلف كثيرا عن ما كان يحدث منذ قرون بين الامبراطوريتين الفارسية والرومية وللاسف فإن موقع العرب من الامبراطوريتين وقتئذ وقبل ظهور الاسلام فى شبة الجزيرة لا يختلف كثيرا عن موقفهم الان فقد كانوا لا حول لهم ولا قوة ولم يكن لهم اى تأثير على مسار الامور اللهم إلا موالاة احد الامبراطوريتين ومعاداة الاخرى تارة او الوقوف على الحياد تارة اخرى
ما اشبة موقف العرب اليوم من الصراع الايرانى الامريكى بتلك الفترة التاريخية فدول الخليج العربى" الفارسى" ترتبط بمصالح تجارية وإقتصادية مع إيران ومعظم دول الخليج لديها علاقات وطيدة مع إيران الجارة الاسلامية نظرا لتواجد الرعايا الايرانيين بكثافة فى دول الخليج النفطية مع محاولة غض البصر عن الصراع التاريخى بين العرب والفرس وإنهيار الامبراطورية الفارسية على يد الدولة العربية الاسلامية وتسمية الخليج الفارسى بالخليج العربى وغيرها من الخلافات التاريخية
على الجانب الاخر جميع دول الخليج تحتفظ بعلاقات ممتازة مع الولايات المتحدة الامريكية وحليفتها الوفية بريطانيا تلك العلاقات التى تمتد إلى تحالفات عسكرية وإتفاقيات دفاع مشترك وتعطى تلك الدول الحق للولايات المتحدة بإستخدام أراضيها كقواعد عسكرية وأستخداممياهها وأجوائها الاقليمية ايضا
واوجز لمن لا يعرف بعض القواعد الجوية الامريكية المنتشرة فى دول الخليج العربى" الفارسى"
البحرين: قاعدة الجفير -المنامة-قاعدة مشاة ولوجستيات
ميناء سلمان - قاعدة للبحرية ومشاة البحرية الامريكية
قاعدة المحرق الجوية - قاعدة للقوات الجوية الامريكية
قاعدة الشيخ عيسى الجوية -قاعدة للقوات الجوية الامريكية
الكويت :قاعدة على السالم الجوية
معسكر عريفجان
معسكر بورينج"عديرى سابقا
معسكر الدوحة
معسكر فوكس
معسكر نجمة البحرية
معسكر نيويورك
معسكر باتريوت
قاعدة الكويت البحرية
قطر:قاعدة العديد الجوية واللوجستية
معسكر السيلية
معسكر الدوحة
معسكر مسعيد" ام سعيي
الامارات :قاعدة الظفرة الجوية
ميناء الفجيرة البحرى
ميناء الفجيرة الجوى
ميناء جبل على
ميناء زايد
ميناء راشد
عمان :قاعدة المصيرة
قاعدة ميناء قابوس البحرية
قاعدة المثنى
قاعدة السيب الجوية
قاعدة ثومريت
ميناء صلالة
وبالتاكيد لن استطيع ان احصى القواعد الموجودة بالعراق او التى كانت اولازالت موجودة بالمملكة العربية السعودية
بالنظر إلى حجم التواجد العسكرى الامريكى فى الخليج نخلص إلى ان المواجهه العسكرية بين إيران والولايات المتحدة مع بريطانيا تمثل تهديدا مباشرا للامن القومى لدول الخليج وضربة قد تصبح موجعة لاستقرار وأقتصاد تلك الدول ومصالحها التجارية
مرة اخرى يقف العرب موقف لا يحسدوا علية فلا هم يستطيعون مناصبة إيران العداء والموافقة على إستخدام اراضيها او مياهها او اجوائها الاقليمية فى اية ضربات عسكرية لايران حيث ان فى تلك الحالة ستعتبرها إيران عدو تطبيقاً لنظرية ان صديق عدوى عدو وعدو عدوى صديق وفى هذة الحالة ستكون تلك الدول هدفاً سهلاً لاى رد فعل عسكرى ايرانى كما ان الجاليات الايرانية والشيعية قد تتسبب فى اشعال الاضطرابات الداخلية فى بعض الدول التى تمثل فيها هذة الجاليات نسبة لا بأس بها من التكوين الديموغرافى
أما إذا رفضت الدول العربية إستخدام أراضيها كقاعدة لشن هجمات ضد إيران فهى بذلك تستغنى عن حليف إستراتيجى هام وذراع إقتصادية صديقة قد تستخدم العديد من الاساليب كالعقوبات الاقتصادية والتجارية مثلاً كوسيلة لمعاقبة تلك الدول لعدم تعاونها
او قد تقوم امريكا بسحب هذة القوات من القواعد وتحرم تلك الدول من العائدات الناتجة عن غقامة تلك القواعد وتحرمها ايضا من مكاسب إتفاقيات الدفاع
إن المتأمل لموقف تلك الدول يجدة موقفاً صعباً جداً ولكن اعتقد ان فى النهاية كل دولة يجب ان تقرر ماإذا كان يمكنها التضحية بشريك إستراتيجى يمكن تعويضة و الاستغناء عنة فى سبيل أمنها وإستقرارها الذى لا يقدر بثمن مثل موقف الامارات التى اعلنت على لسان رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد قبيل إنعقاد القمة العربية الاخيرة ان أراضيها لن تستخدم كقاعدة لضرب اهداف ايرانية وهو موقف يحترم
او ان تختار تلك الدول حليفها الاستراتيجى وتخسر الكثيرمما لايمكن تعويضة فى المقابل
أخيراً فإن منطقة الخليج تشهد حالة من عدم الاستقرار الأمنى بسبب تلك الحرب الباردة الدائرة بين أمريكا وإيران وإن كان العديد من المراقبين يستبعدون إمكانية نشوب مواجهه عسكرية فى المستقبل القريب ولكن الايام والشهور القادمة وحدها هى التى ستحمل إلينا اصوات طبول الحرب او هديل حمائم السلام

0 Comments:

Post a Comment

<< Home

Free Counters